أشهر 11 سورا حول العالم: أسوار عتيقة و حديثة، بنيت لرسم الحدود و أصبحت قطع فنية جميلة

بُنيت الأسوار منذ العصور القديمة، لرسم الحدود، وحماية الممالك والمستعمرات، وإبعاد الأشخاص غير المرغوب فيهم، في العصور المنصرمة،  ومع مرور الوقت، وُجدت لها استخدامات أخرى. وبعض الأسوار بُنيت لتعمل كنصب تذكارية، بينما يقف العديد منها كقطع فنية جميلة.

أشهر 11 سورا حول العالم: أسوار عتيقة و حديثة، بنيت لرسم الحدود و أصبحت قطع فنية جميلة

إليكم 11 سوراً من جميع أنحاء العالم، عتيقة وحديثة، تشتهر بأهميتها التاريخية، أو الثقافية أو السياسية.

11- سور هادريان، إنكلترا


سور هادريان، إنكلترا

و هو أطول جدار في أوروبا ، و قد تم بناء هذا الجدار من قبل الرومان لحماية مستعمرة من بريطانيا من القبائل في إسكتلندا ، و يمتد على 117 كيلومترا (73 ميلا) في جميع أنحاء الأرض من الشاطئ إلى الشاطئ .

10- سور الصين العظيم

سور الصين العظيم

أضخم الأسوار التاريخية و أكثرها شهرة على الإطلاق، يمتد على الحدود الشمالية والشمالية الغربية للصين، من تشنهوانغتاو على خليج بحر بوهاي في الشرق إلى منطقة غاوتاي في مقاطعة غانسو في الغرب. إلى جانب سور آخر يمتد من منطقة بكين إلى هاندن. يبلغ طول السور2400 كم، و يعد أحد أهم مواقع التراث العالمي.

تم بناء أولى الأجزاء منه في عهد حكام تركيو صبحيو تشانغو ، لحماية المملكة من هجمات الشعوب الشمالية (المغول و الترك)، كما قام أحد حكام أسرة تشين، وهو تشين شي هوانغ ببناء أجزاء أخرى من السور، خشية من الحملات التي كانت تشن من قبل بعض القبائل البدوية.

يعد سور الصين العظيم من أهم الأماكن التي لابد من زيارتها بالنسبة للزوار والسياح، حيث يتوافد إليه الناس من جميع أنحاء العالم كل عام.

9- السور الغربي، القدس

السور الغربي، القدس

الحائط الغربي، أو ما يُطلق عليه حائط المبكى، يقع في مدينة القدس القديمة، إسرائيل. مع حوار نصف جدار، أي 17 طبقة تحت مستوى الشارع، بُني حوالي عام 19 ق.م في نهاية فترة المعبد الثاني، والطبقات الباقية أضيفت منذ القرن السابع الميلادي وما بعده، وهو موقع ديني يهودي مقدس. لقد كان الجدار الغربي للمعبد، ويُعتبر في اليهودية من بقايا المعبد المقدس. وهو أقرب موقع مسموح به لحجر الأساس، أقدس بقعة بالنسبة لليهود.

8- أسوار ستون، كرواتيا

أسوار ستون، كرواتيا

هي سلسلة من الأسوار، تقع في شبه جزيرة بيليساك، جنوب كرواتيا. تم بناء جدار ستون الذي يصل طوله إلى 3.5 ميل للربط بين مدينتي ستون ومالي ستونة، وكان يعد خط الدفاع الثاني لمدينة دوبروفنيك، والحامي لأحواض الملح الثمينة والمهمة جداً لثروة المدينة.

تم تشييد هذه الأسوار  كما تعرف بشكلها الحالي في القرن الرابع عشر في وقت كان فيه نفوذ دبروفنيك في منطقة حوض البحر المتوسط يتوازى تقريبا مع نفوذ مثلها الأعلى الكبير فينيسيا، إن الجدار الذي بُني في القرن الـ15 هو ثاني أطول سور في أوروبا، ويعد واحداً من الأسوار الأكثر شهرة في العالم.

7- ساكسايوامان، بيرو
ساكسايوامان، بيرو

يقع ساكسايومان في شمال الحدود الخارجية لكوسكو، بيرو، والتي كانت يومًا عاصمة إمبراطورية الإنكا. إن هذا الموقع الذي ينتمي للتراث العالمي وفق منظمة اليونسكو هو مجمع مُسوّر، مبني من مجموعة كبيرة من الجدار الحجرية المصقولة. ومع كون كوسكو خُططت على شكل الفهد، فإن تلال ساكسايومان ترمز إلى الرأس، والجدران المتعرجة تمثل الأسنان. إن الجدران الثلاثة المتوازية هائلة. إن الصخور المُكونة للجدران التي تحمي الأطلال في الداخل محكمة جدًا لدرجة أن الورقة لا يمكن أن تمر من خلالها.

6- سور برلين، ألمانيا

سور برلين، ألمانيا

إن سو برلين الجميل في ألمانيا هو بناء حديث، بُني في ذروة الحرب الباردة عام 1961. لقد بنته ألمانيا الشرقية في منتصف برلين في جهد يائس لإيقاف سكان برلين الشرقية من الهروب إلى غرب المدينة، ولقد أثبت أنه خطوة فعالة. لقد حاول 5000 شخص تقريبًا الهروب من خلال الدوران حوله، وهو ما أدى إلى حالات وفاة عديدة. وفي عام 1989، تم هدمه أخيرًا مع سقوط الاتحاد السوفييتي. وبقايا الجدار اليوم معطاة برسوم جرافيتي ملونة تجذب الأعين.

5- أسوار طروادة، تركيا

أسوار طروادة، تركيا

تقع في شمال غرب تركيا، بنيت في القرن ال13 ق.م، و هي واحدة من أقدم الجدران التي لا تزال قائمة حتى  اليوم. كانت طروادة التاريخية منذ نشأتها حصناً منعياً، حيث كان يعيش بين جدرانها زعيمها وخدمه. أما الفلاحون، أرباب الحرف وصائدوا الأسماك فكانوا يعيشون خارج هذه الأسوار.

عاصرت طروادة الكثير من الويلات، وسكنها العديد من الشعوب بعضها اهتم بأسوارها و عمل على توسيعها وإضافة المزيد من البوابات لها  و البعض الآخر أهملها، تعرضت طروادة و أسوارها عام 1800 ق .م لزلزال مدمر قضى على الكثير من معالم المدينة، أعيد بعدها بناء الأسوار بأيدي من بقي من أهلها على قيد الحياة.

4- أسوار إسطنبول القديمة، تركيا

أسوار إسطنبول القديمة، تركيا

3- سور زيمبابوي العظيم، زيمبابوي

سور زيمبابوي العظيم، زيمبابوي

إن زيمبابوي العظيمة كانت مدينة في زيمبابوي يقع الآن على أطلالها الحجرية جزء كبير من زيمبابوي الحديثة. وباعتبارها عاصمة مملكة زيمبابوي خلال أواخر العصر الحديدي في الدولة، والتي تحتوي على الحصن الأكثر شراسة، والسياج العظيم، فإن الأطلال محاطة بجدران زيمبابوي العظيمة التي تصل لارتفاعات 36 قدم وتمتد لحوالي 820 قدم. وهو أكبر هيكل في جنوب الصحراء الكبرى، وهو واحد من أشهر الجدران في العالم.

2- أسوار بابل، العراق

أسوار بابل، العراق

إن أسوار بابل، التي يرجع تاريخها إلى 375 قبل الميلاد، هي في العراق الحديثة. وبابل التي كانت مدينة-دولة في بلاد ما بين النهرين القديمة، حوالي 85 كيلومتر جنوب بغداد، كانت محاطة بأسوارد بابل. والأسوار، التي شملت قديمة بوابة عشتار القديمة، كانت واحدة من عجائب الدنيا السبع الأصلية في العالم. والجدران والبوابة كانت مصنوعة من البلاط الأزرق المزجج، وكان بها صفوف متناوبة من أشكال التنانين والثيران البارزة. لقد بدأ صدام حسين لاحقًا عملية ترميم للجدران وبناء جديد على الأطلال.

1- الجدار العازل بالضفة الغربية

الجدار العازل بالضفة الغربية

حاجز طويل يبنيه العدو الصهيوني في الضفة الغربية قرب الخط الأخضر بحجة حماية دولة الاحتلال ومواطنيها ومستوطناتها من المجاهدين المتسللين.

يتشكل هذا الحاجز من سياجات وطرق دوريات، وفي المناطق المأهولة بكثافة مثل منطقة المثلث أو منطقة القدس تم نصب أسوار بدلا من السياجات.

مصادر :  1 /