البابا فرانسيس: لا يمكن لأحد أن يقتل باسم الرب ؟


البابا فرانسيس: لا يمكن لأحد أن يقتل باسم الرب ؟


قال البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، بأن حرية التعبير حق، ولكن هناك حدود عندما تسيء إلى الأديان، بحسب ما صرح للصحفيين الخميس، في إشارة إلى الهجوم الذي تعرضت له صحيفة شارلي أيبدو الباريسية.
وأضاف بأنه "لا يمكن التحريض، ولا الإساءة لمعتقدات الناس" وكان البابا يتحدث على متن الرحلة التي يستقلها إلى كولومبو ثم إلى الفلبين.
وقال إنه بالمثل، لدى الناس حرية الأديان، ولكن "لا يمكن لأحد أن يقتل باسم الرب"، وذلك في إجابة على سؤال للمراسلين حول حرية الأديان وحرية التعبير، ولاحظ فرانسيس بأن المراسلين هم فرنسيون وصاغ جوابه ليكون مرتبطا بهجمات باريس، وسأل المراسل قبل أن يجيب "هل أنت فرنسي؟ دعنا نتحدث بوضوح."
لكن الغريب في الأمر هو أنه الكثير من الشعوب تتعرض للمجازر خاصة الشعب الفلسطيني الذي ذاق ما ذاق على يد الصهاينة كالحرب الأخيرة على غزة و التي دامت 51 يوما قتيل مايزيد عن 2000 شخص أغلبهم أطفال و نساء؟؟؟؟ فأين العالم وأين حقوق الإنسان و الطفل ......
ثم أيها البابا فليكن في علمك أن حرية الفرد تنتهي عند حرية الآخرين ، فكيف تقول أن للناس حرية الأديان ، و لا يمكن لأحد أن يقتل باسم الرب؟؟ 
بينما هذه المجلة تسئ و تتهجم على الرسول محمد "ص" بكل خرق لحرية التعبير و حرية الأديان بدون أي مراعاة للمسلمين باسم الرب؟؟
و هذا كله في حالة إذا ما فرضنا أن العملية قام بها مسلمون .....ولم تكن مؤامرة صهيونية محكمة ضد الأسلام و المسلمين ...
 "و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين "